الأخبار -> خاص ملاك الكويتية: طمع بعض المنتجين أضر بالدراما

14 اكتوبر 2020

كشفت الفنانة ملاك الكويتية أنها تستعد لرمضان المقبل بعملين، بالإضافة إلى عمل آخر جديد للفترة المقبلة.

 

واعتبرت في حديث خاص لموقع روتانا.نت، أن “الدراما الكويتية تراجعت بقوة”، وأشارت إلى أنها غير متابعة لعالم الأناقة.

كما تكلمت عن أولادها وعائلتها وتفاصيل أخرى تابعوها في الحوار الآتي.

ماذا تحضر ملاك الكويتية؟

ما جديدك في الفترة المقبلة؟

لدي في الفترة المقبلة أكثر من عمل مع مجموعةٍ من النجوم؛ عمل من إنتاج شركة سبكتروم ميديا، وعملان من إنتاج شركة إندبندنس لرمضان المقبل.

ماذا عن تجربتك في الدارما العربية المشتركة بعد اتجاه فنانين كثر إليه؟

كانت لدي تجارب كثيرة فعلاً في أعمال عربية مشتركة مع كثيرٍ من النجوم اللبنانيين والمصريين.

وتم تصوير الأعمال في استديوهات في بيروت، ومن الأسماء التي سعدت بالمشاركة معهم الفنان أشرف عبد الباقي وأحمد رزق. وكانت الأعمال عبارة عن حلقات متصلة منفصلة.

طمع بعض المنتجين هو السبب!

هل ترين أن الدراما الكويتية باتت تنافس الدراما اللبنانية والمصرية؟

مع الأسف لو كنت سألتني هذا السؤال قبل خمس عشرة سنة كنت أجبتك، فعلاً الدراما الخليجية كانت تنافس المسلسلات العربية.

لكن الآن.. كلا، تراجعت وبقوة بسبب طمع بعض المنتجين؛ لأنهم أصبحوا ينظرون إلى هذه المهنة نظرة تجارية، وليست رسالة ذات قيمة.

ما الدور الذي تتمنين تجسيده؟

الفنان دائماً طموح، ويتمنى الأفضل ويسعى إليه، وكل ما أتمنى دوراً وأنفذه أطمح لغيره.

هل ندمت على عمل عرض عليك ورفضته؟

عندي إيمان مطلق أن كل إنسان يأخذ رزقه، لذا ليس لدي مجال للندم.

هل أنتِ شخصية عنيدة؟

أنا عنيدة فعلاً، والتحدي للأفضل من طباعي، ولكن من خلال المنافسة الشريفة.

ملاك الكويتية .. لا أستطيع الاستغناء عن أولادي

ما هو الشيء الذي لا تستطيعين الاستغناء عنه؟

لا أستطيع الاستغناء عن وقت لأولادي، ولو كانت على حساب صحتي وراحتي.

أحب دائماً أن أكون موجودة في كل تفاصيل حياتهم.

هل تتابعين صيحات الموضة وعالم الأزياء؟

لست من متابعات عالم الأزياء، ولا يعنيني المَثَلُ: كل ما يعجبك والبس ما يعجب الناس.

أنا على العكس، آكل ما يعجبني وأرتدي ما يعجبني، وليس لي علاقة بالناس، كل إنسان خلق حراً.

ما هي أجمل هدية حصلت عليها؟

أجمل هدية حصلت عليها من الله سبحانه وتعالى: أولادي، والصحة والطموح.

كيف تتعاملين مع أي انتقاد على السوشيال ميديا؟

لا أتابع أي تعليق سلبياً كان أو إيجابياً. فالسلبي يهزم طموحي، والإيجابي يصنع الغرور، أحب أن أكون دائماً كما أنا، من دون نقصانٍ ولا زيادة.

 

 



الكاتب : كونترول بغدادي
Share it on Facebook نسخة للطباعة



جميع الحقوق محفوظة لـ : اغاني عراقية © 2020
برمجة اللوماني للخدمات البرمجية © 2011

   
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكه بغدادي الحبيبه