الأخبار -> في عيد ميلاده.. هكذا انتصر ماجد المهندس لحلمه بالغناء

25 اكتوبر 2019

كعشرات الأطفال الذين يولدون في كنف أسر بسيطة، ولد ماجد عبد الأمير العتابي في العراق، لأسرة مكونة من أب وأم وخمسة أطفال، ليشارك والده العمل في محل الخياطة الذي يملكه، قبل أن يشعر في قرارة نفسه بأن ميلاً للغناء يحركه، وأنه قد وجد أخيراً الدرب الذي يرغب في أن يسير عليه.

 

معارضة الأسرة:

لم تقبل أسرة عبد الأمير العتابي أن يدخل أحد أبنائها مجال الفن، وعارض والده ذلك بشدة. ترك الابن البيت واستقر في أحد الفنادق الشعبية، ولكن استمرار ضغط والدته عليه أدى إلى مغادرته العراق كلياً متجهاً للأردن، تاركاً دراسته لميكانيك الطيران.

بدأت رحلة ماجد المهندس في الأردن، كعامل في الصباح، ومطرب في أحد المحال ليلاً. وحين تيسرت أموره، اشترى سيارة وعوداً، ليؤسس لمسيرته الإحترافية في عالم الغناء.

صدمة ثانية كانت في انتظاره!

حين قرر ماجد المهندس التقدم للحصول على إجازة الغناء بالإذاعة، صدمه قرار لجنة التحكيم بأنه لا يصلح للغناء. لكن الصدمة كانت دافعاً كبيراً له، فدرس علم الموسيقى وتقدم بعدها للجنة اختبار الأصوات في الإذاعة العراقية، ليتم اعتماده مطرباً شاباً فيها، بعد أن نال تزكية أستاذة كبار من بينهم حسن الشكرجي وعادل الشيمي.

أعماله الفنية:

عام ٢٠٠٠، صدر الألبوم الغنائي الأول لماجد المهندس والذي حمل اسم “مو بس حبك”، لتتوالى ألبوماته بعد ذلك. ويعتبر كثيرون أن مشاركة ماجد المهندس في مهرجان الأغنية العربية بالمنامة في ٢٠٠١، نقطة إنطلاقته الحقيقية، إذ حصل في هذه الدورة على الجائزة الأولى للأغنية العربية، فذاع صيته وتوالت أعماله.

حصوله على الجنسية السعودية:

في عام ٢٠١٠، حصل ماجد المهندس على الجنسية السعودية، بعد أن أبدع في تلحين أوبريت الجنادرية ٣١.

في عيد ميلاد “البرنس”… كل عام وأنت بخير!

 

 



الكاتب : كونترول بغدادي
Share it on Facebook نسخة للطباعة



جميع الحقوق محفوظة لـ : اغاني عراقية © 2020
برمجة اللوماني للخدمات البرمجية © 2011

   
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكه بغدادي الحبيبه